تحلية المياه

السبت، 28 فبراير، 2009
مدينه الملك عبد العزيز وIBM يتوصلان لاختراع جديد بتقنيه النانو لتحليه المياه:
أعلنت «مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية» في الرياض وشركة «آي بي أم» IBM الأمريكية للكمبيوتر التوصل إلى تقنية جديدة لتحلية المياه باستخدام تقنية النانو تكنولوجي Nanotechnology إذ يمثّل النانو كسراً من المليون من الملليمتر. وتتمثّل هذه التقنية في صنع أغشية «نانوية» بإمكانها تنقية المياه من الأملاح والمواد السامة بكفاءة وسرعة عاليتن. فقد توصل فريق مشترك من الطرفين إلى أبتكار أغشية تقاوم الكلور ولا تسمح بتراكم البكتيريا. وتعمل هذه الأغشية بتقنية «الضغط الإسموزي العكسي» Reversed Osmotic pressure التي تعتبر من المفاهيم المتقدمة علمياً في مجال تخليص المياه من المواد السامة. ويشير تعبير الضغط الإسموزي الى مرور جزيئات المواد وذراتها عبر الأغشية من الجهة التي تتواجد فيها بتركيز مرتفع إلى الجهة التي ينخفض فيها هذا التركيز. وفي حال «الضغط الإسموزي العكسي» تسير تلك الظاهرة بصورة معكوسة وبفضل التحكّم بتركيب الأغشية وخواصها. وأُطلق على الغشاء الجديد أسم «أي فوب» i-Phobe في إشارة الى طريقة تعامله مع الذرات والجزيئات التي تحمل شحنة كهربائية (تعرف باسم «أيون» Ion) والتي ترفض جزيئات الماء فتمنع مرورها لذا تُسمى «هايدروفوب» HydroPhobe. وفي المقابل يمكن تغيير عمل الغشاء عينه جذرياً بحيث يصبح «عاشقاً» للجزيئات فلا تمر عبره إلا جزيئات الماء الصافية فقط وحينها يسمى «هايدروفيل» Hydorphile. ونظراً الى طبيعته المزدوجة في التعامل مع الماء فقد أطـلق عليه الباحثون أسم «الطريق السريع للماء» على هذا الغشاء النانوي المبتكر. ولفت الفريق إلى أن هذا التركيب الفريد للغشاء يعطيه القدرة على «تنقية» المواد السامة بسهولة من خلال تحميل جزيئاتها بشحنة كهربائية ما تؤدي الى خضوعها لآلية «الضغط الإسموزي العكسي» فتستخلص منها الماء الذي يمر عبر الغشاء بسهولة متحوّلة الى مياه نقية صالحة للشرب. وسُجّلت حقوق هذا الاختراع بأسم « مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية » وشركة «آي بي أم». وأعلن الطرفان الاكتشاف في الوقت نفسه في السعودية والولايات المتحدة. وأكد بوب ألين المسؤول في مركز بحوث «آي بي أم» في مدينة سان خوسيه في كاليفورنيا أن التقنيات التي طوّرت خلال عملية صناعة هذا الغشاء أرست الأسس لتطبيقات أكثر ذكاء بحيث تساهم بقوة في المحافظة على النُظُم البيئية على الكوكب الأزرق. وفي توضيح لهذا الإنجاز العلمي قال الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أنه: «على الرغم من أن السعودية أكبر منتج للمياه المُحّلاة عالمياً إلا أنها لا تزال تستثمر في تطوير بحوث تنقية المياه لتوفيرها في شكل أسهل وأكبر... ويهدف التعاون بين المدينة وشركة «آي بي أم» العالمية من خلال «المركز الدولي المشترك» إلى إيجاد الحلول التي تقلّل كلفة تحلية المياه». وأشار إلى أن هذا المركز يضم باحثة سعودية متخصصة في علوم النانوتكنولوجي . وكانت «مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية» قد أعلنت في وقت سابق تحقيق إنجاز علمي في مجال تقنية النانو إذ تمكن باحثوها من التوصل إلى إنتاج مواد تستطيع التأثير في نوعية وقودي الجازولين والديزل ما يجعلهما نظيفين بيئياً.

0 التعليقات:

إرسال تعليق